مقالات

مقالات: شكر وتقدير للجنتنا التنموية بحلة محيش

شكر وتقدير للجنتنا التنموية بحلة محيش يكون بدعم مشروع ال 100 ألف إمرأة ورجل بحلة محيش.

من منا لم يلاحظ هذا النشاط الدؤوب الذي بدأت به لجنة تنمية حلة محيش الأهلية بالأنشطة الثقافية والاجتماعية من مسابقات ومحاضرات، ثم نجد هذا الترجل للميدان من قبل الطاقم وتحمله للمسؤلية في ظل هذه الجائحة وإتخاذه التدابير اللازمة في تقديم النصح والوعي لحماية أبناء هذه البلدة، وهم يقدمون النصيحة يقومون بعقد ورش العمل عن بعد ويسهرون الليالي للخروج بالرسائل التوعوية ولصقها على منافذ البيع والتنسيق مع مسؤلي المساجد لحمايتنا.

إنهم يستحقون منا الشكر والثناء والتقدير والاحترام، بل وجوب مشاركتهم ومساندتهم.

كل الشكر لكم يا أعضاء لجنتنا وعلى رأسهم الدكتور علي الدمستاني هذا الشاب الخلوق الذي يتقبل كل الإقتراحات والأخذ بالآراء.

فعليه نطالبكم يا أبناء حلتنا أن نلتف حول هذه اللجنة ومع فرع الجمعية لنساهم في تنمية حلتنا.

لافتة:
الحقيقة أن النشاط التي تقوم به الجمعيات واللجان من أعمال وأنشطة جميلة، ولكن نسعى لأن يتم الأخذ بالشراكة المجتمعية والإهتمام بالجوانب التنموية الأخرى كالبيئة الخضراء ومعالجات التلوث الصوتي ومحاربة العشوائيات و الإهتمام بالطابع العام و المتابعة مع الجهات ذات العلاقة لتحسين طرق وممرات الحلة والبيئة المدرسية من باحة صحية ودورات مياه صحية وتكييف منعش لطلابنا وسلامة مرورية.

وهذه الأمور لا تقل أهمية عن مساعدة الفقير والمحتاج.

عليه أطرح هذه المبادرة ليكون في حلتنا ال 100000 إمرأة و رجل.

ويكون بإشتراك شهري قدره 100 ريال لعدد 1000 حلاوي غيور محب لبلدته وأهلها.

اللي لبلدك لولدك 🌸✅👍

كن أحدهم!

زهير بن منصور البطران

اترك تعليقاً

نص التعليق

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق