آخر الأخبار
الرئيسية / أدب / إزعاج الآخرين، لا ينمّ عن ذوقٍ سليم، وفطرة صافية، وإحساس بالمسؤوليّة

إزعاج الآخرين، لا ينمّ عن ذوقٍ سليم، وفطرة صافية، وإحساس بالمسؤوليّة

ليس من أخلاقيّات الإنسان، وليس من أخلاقيّات الإسلام الّتي تحضُّ على احترام وجود الآخرين، وعدم التسبّب بمضايقتهم، وكلّ ما يؤدّي إلى ضررهم وأذاهم من النّواحي كافّة.
إنّ الإزعاج الّذي يصدر عن أيّ كان، لا ينمّ عن ذوقٍ سليم، وفطرة صافية، وإحساس بالمسؤوليّة، وشعورٍ بالوعي تجاه كلّ ما يوتّر أجواء الناس ويقلق راحتهم..
فعلى الجار ألا يزعج جاره، فلا يعكّر الأجواء بإطلاق العنان للأصوات المزعجة والعالية في اللّيل والنّهار، دون أن يعير انتباهاً لجاره بأنّه نائم مثلاً، أو لديه أولاد يدرسون، أو عنده ضيوف أو ما شاكل، فمن المسائل الّتي تناقض الذّوق في بعض البيوت، للأسف، رفع صوت المذياع أو التّلفزيون أو أبواق السيّارات والدراجات النارية، أو على سبيل، المثال، إقامة السّهرات والمناسبات الاجتماعيّة، مع ما يرافقها من صخب وضجّة وعدم اكتراث بالجيران والنّاس من حولهم، ناهيك بعادات لاتزال تلازمنا، وهي إطلاق الرّصاص والمفرقعات عند كلّ مناسبة فرح أو حزن أو غير ذلك.
إنّ من حقّ الناس عليك ألا تبادر بإزعاجهم، فمنهم المريض ومنهم النائم، ومنهم الطالب الذي يدرس، فالفضاء العام ليس ملك الفرد، بل هو ملك الجميع.
لقد حثَّ الإسلام على احترام خصوصيّات النّاس ومشاعرهم، والحفاظ على هدوئهم وأمانهم وسلامتهم، وعدم الإساءة إلى حياتهم أو إلحاق الأذى المعنويّ والمادّيّ بهم، لأنّ ذلك هو من صميم الأخلاق الإسلاميّة الّتي تدعو إلى تهذيب النّفس والرّوح، وأن يكون سلوك المرء المؤمن المسلم متوافقاً مع أبسط قواعد الأخلاق الإسلاميَّة بعدم التعدّي على الآخرين. لأنّ العقل يدفع صاحبه إلى احترام أوضاع النّاس الخاصّة ومشاعرهم الذاتيّة، وإلى عدم الإساءة إليهم في ذلك كلّه، الأمر الّذي يجعل من لا يراعون ذلك في سلوكهم العملي ممّن لا يعقلون….
لقد وصل الأمر بالبعض ألا يعقلوا من أخلاقيّات الإسلام وآدابه شيئاً، لا بل إنّهم يمعنون في تفنّنهم في إيذاء الآخرين، ويطلقون العنان لحرّيّتهم المتهوّرة، فالحريّة ليست مطلقة بلا ضوابط، يفعل الإنسان تحت عنوانها أيّ شيء، بل إنّ حريّة الإنسان تنتهي حيث تبدأ حريّة الآخرين.
وفي الحديث المرويّ عن الرّسول(ص): "من كان يؤمن بالله واليوم الآخر، فلا يؤذي جاره".
فالإيمان بالله يقتضي أن يتّصف المؤمن بالوعي والمسؤوليّة والانضباطيّة، وعدم المبادرة إلى إيذاء الغير، لأنّ الأذى ليس من طباع المؤمن وصفاته الباحثة عن الرقيّ والكمال.
فمجتمع المؤمنين المخلصين يخلو من الأذى والإزعاج، ويعمل على تكريس أجواء الهدوء والسّلام والمحبّة والطّمأنينة في كلّ شيء، كجزء لا يتجزّأ من شخصيّة هذا المجتمع الّذي يعاني اليوم من كثير من الضّغوطات والتحدّيات الّتي تستوجب العودة إلى الحدود الدّنيا من أخلاقيّات الإسلام وروحانيّته.

شاهد أيضاً

أفراح الجنبي والزوري

أفراح الجنبي والزوري نتشرف بدعوتكم لحضور حفل زفاف نجلنا (محسن) على كريمة / علي الزوري …

كلمة الجمعة لسماحة الشيخ حسين ال خميس

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين العلي الذي لا يعلوه احد والعظيم الذي …

قراءة مجلس حسيني في مجلس الحاج أحمد منصور الخميس

الذكرى : مصيبة الأمام الحسين عليه السلام المكان : منزل الحاج احمد منصور الخميس بحلة …

للنساء : إحياء أعمال ليلة العيد المبارگة بمأتم بيت السيد عيسى

المناسبة : أعمال ليلة العيد المبارگة .. _دعاء الندبة _زيارة الإمام الحسين عليه السلام _مولد …

للنساء : إحياء يوم عرفة بمأتم الصديقة الصغرى (ع)

المناسبة : إحياء يوم عرفة العظيم … الماتم (الصديقة الصغرى زينب (ع) مأتم أم هديل …