دينية

أحرم الحجاج عن لذاتهم بعض الشهور

🔹🔹▪️🏴▪️🏴▪️🔹🔹

في كل عام، ينهض الشيخ حسن الدمستاني من مرقده الأخير في القطيف ليشارك في مراسم عزاء الامام الحسين، يرتقي مئات المنابر في مختلف المناطق ، ويشارك في قيادة مواكب العزاء السيّارة، ويعلن الحداد عشرة أيام… من خلال أشهر قصائده «أحرم الحجاج»

أحرم الحجاج عن لذاتهم بعض الشهور
وانا المحـرم عـن لذاته كـل الدهور

كيف لا احرم دأبا ً ناحراً هـدي السـرور وانا في مشعر الحزن على رزء الحسين

حق للشارب من زمزم حب المصطفى ان يرى حق بنيـه حرمـاً معتكفـا

ويواسيهم والا حاد عن باب الصفـا وهو من اكبر حوبٍ عند رب الحرمين

فمن الواجب عينا ً لبس سربال الاسى واتخاذ النوح ورداً كل صبـح ومسـا

واشتعال القلب احزاناً تذيـب الانفسـا وقليل تتلف الارواح فـي رزء الحسيـن

لست انساه طريداً عن جوار المصطفى لائذاً بالقبـة النوراء يشكـوا اسفـا

قائلاً ياجد رسم الصبر مـن قلبي عفى ببلاء انقض الظهـر وأوهى المنكبـين

صبت الدنيا علينا حاصباً مـن شرهـا لم نذق فيها هنيئـاً بلغـةً من بُرهـا

ها أنا مطرود رجس هائـم فـي بَرهـا تاركا ً بالرغم مني دار سكنى الوالديـن

ضمني عندك يا جداه فـي هذا الضريح علني ياجد من بلـوى زماني استريح

ضاق بي ياجد من فرط الاسى كل فسيح فعسى طود الاسى يندك بيـن الدكتيـن

جد صفـو العيش مـن بعدك بالاكدار شيب وأشاب الهـم رأسي قبل اُبان المشيب

فعلا مـن داخل القبـر بكاء ونحيب ونـداء بافتجـاع يا حبيبـي ياحسيـن

انت ياريحانـة القلب حقيـق بالبـلاء انمـا الدنيـا اعـدت لبـلاء النبـلاء

لكـن الماضي قليـل فـي الذي قد أقبلا فاتخذ ذرعين مـن صبر وحسـم سابغين

ستذوق الموت ظلما ً ظاميـا ً فـي كربلا وستبـقى فـي ثراهـا عافـراً مجنـد

وكأنـي بلئيـم الاصل شمراً قـد عـلا صدرك الطاهر بالسيف يحـز الودجيـن

وكأني بالأيـامى مـن بناتـي تستغيـث سغباً تستعطف القوم وقـد عـزّ المغيـث

قد برى اجسامهن الضرب والسير الحثيث بينهـا السجاد فـي الاصفاد مغلول اليدين

واحسينٌ واحسينٌ واحسين

لروحه الطاهرة وللمؤمنين والمؤمنات الفاتحة

ملحمة الطف الخالدة كاملة لشاعر أهل البيت
آية الله الشيخ حسن الدمستاني
بصوت : الأستاذ عدنان أبو المكارم

youtu.be/hANJQk4g6J8

اترك تعليقاً

نص التعليق

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق