مقالات

مقالات: حرارة القلب

الأستاذ زكي الشعلة

احتارت في أمرها وتسأل نفسها، لماذا أشتاق له وأشعر بحرارة في القلب إذا ابتعد عني؟، وعندما يكون أمام عيني أشعر بالرضا وتزول حرارة الشوق والمحبة مني؟ وعندما سافر إلى دولة أجنبية للدراسة أو بعثة عمل يجن جنون قلبي ولا يهدأ إلا بوجوده أمام ناظري. فهل هذا الشعور ينتاب كل واحد منا؟.

استأذن الابن الشاب من والدته بالسماح له لزيارة أصدقائه، فأعطته الأذن. وعندما خرج من البيت بدأ الهاتف يرن وإذا بوالدته تتصل وتسأل عن أحواله وأموره، وأثناء جلوسه في ديوانية أصدقائه والحديث معه فكانت عدد مكالمات والدته يفوق العشرين مرة. فاشتعلت حرارة القلب والشوق والمحبة من الأم لابنها عندما ابتعد قليلا عنها ولفترة وجيزة. فما حال قلب الأم الذي غاب عنها ولدها لسنوات في الغربة، وكان الله في عونها.

الإنسان الطبيعي والسليم تشتعل حرارة قلبه حبًا واطمئنانًا واشتياقًا ورغبةً فيما يحب وبالخصوص إذا ابتعد عنه مسافات مكانية. ويشتعل حرارة أيضًا عندما يقترب الخطر إلى ما يعزه قلبه سواء كان حبيبًا أو عائلةً أو قبيلةً أو بلدةً أو وطنًا أو انتماءً فينتابه الخوف والهلع ويقوم بالدفاع بكل ما أوتي من قوة وشجاعة لأجل المحافظة على أعزاءه وأحباءه.

وهناك الكثير من الاقتراحات البناءة في رقي الإنسان وبناء المجتمع وتقدم الوطن، وكثير منها موفقة بالتأييد وأخرى منها مرفوضة اجتماعيا وعلميا ومنطقيًا وعقليا، وأحيانًا بعض القلوب المتحمسة لأجل بناء وطنه ورقي أحبابه يبذل كل ما عنده من طاقات وإمكانيات لأجل تحقيق الأهداف النبيلة. وكلما كانت المشاعر صادقة ومحبة يتحقق المأمول.

حرارة القلب واشتعاله له فوائد جمة في اقتراب الحبيب لحبيبه والاطمئنان عليه وزيادة الشوق والحركة والسعي وينبغي أن يكون باعتدال أيضا، وسنذكر بعض فوائد الحرارة القلبية على حياة الإنسان في نقاط متعددة:
1/ حرارة القلب واشتعاله ينعش الروح ويزيد تعلق المحبوب بحبيبه، وتزداد جاذبية القلوب بالمشاعر والعواطف الصادقة والمحبة. ويتجدد هذا الحب وتزداد حرارة المشاعر بالابتعاد عن الحبيب لفترة من الزمن، كالمسافر الذي ابتعد عن وطنه الحبيب فيشتاق إلى أحباءه وتراب بلده وهواءه، وكذلك الابن أو الرجل المبتعد عن أسرته يشتاق إليها وإلى جوها العائلي. وتشتاق الحبيبة لحبيبها المبتعد عنها لأي سبب من الأسباب وعندما يعود إلى وطنها ينتعش قلبها.
2/ حرارة القلب واحتياجه يجعل الإنسان يسعى لتحقيق هدفه ويلبي احتياجاته ورغباته، فكلما ازدادت الحرارة والاحتياج بذل جهدا كبيرا في تحقيق المطلوب. وهو الإحساس والشعور بالمسؤولية الفردية والاجتماعية وهو مطلوب لاستمرار الحياة الطبيعية.
3/ اشتعال حرارة القلب يجعل الإنسان مدافعا عما يملك ويؤمن به من المبادئ الاجتماعية والأصول العقائدية، سواء كان الانتقاد تصحيحا أو تحطيما، فالدفاع نوع من الحب والمشاعر الصادقة تجاه انتماء الإنسان إليه.

وكثيرة هي فوائد حرارة القلوب والشوق بشرط أن يكون باعتدال وعدم اختناق المحبوب، لأن عدم إعطاء مساحة من الحرية للمحبوب يمنعه من التقدم وتحقيق الأهداف السامية، فلنكن متزنين وعقلانيين ومنطقيين بمشاعر المحبة لكي نرتقي بأحبابنا ووطننا. وفقكم الله

سؤال التحدي الأسبوعي: مربع مساحته تساوي مثلي محيطه عدديا، فإن محيطه يساوي:
أ) 25 ب) 32 ج) 57 د) 64
جواب سؤال التحدي للأسبوع الماضي: 24

اترك تعليقاً

نص التعليق

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق