آخر الأخبار
الرئيسية / عامة / ‏‏مدينة سعود الطبية تحذر الأسر السعودية من إهمال «تأتأة» الأطفال

‏‏مدينة سعود الطبية تحذر الأسر السعودية من إهمال «تأتأة» الأطفال

‏حذّرت مدينة الملك سعود الطبية ممثلة بقسم اضطرابات التخاطب والبلع الأهالي من إهمال تأتأة عند أطفالهم، والتي قد يكون فيها التلعثم حالة مزمنة وتستمر إلى مرحلة البلوغ، مشددة على ضرورة مراجعة ذوي الاختصاص، خصوصًا عندما يدوم الاضطراب لأكثر من ستة أشهر أو إذا أصبح مستمرًا مع تقدم الطفل بالعمر وأوضحت رئيسة قسم اضطرابات التخاطب والبلع بالمدينة، مرام الحسين، تزامنًا مع اليوم العالمي للتأتأة، أن القسم يقدم 400 جلسة تقييم وعلاج سنويًّا لحالات التأتأة، منوهة بأن أسبابها «عوامل وراثية، اضطرابات نفسية، إصابات دماغية أو تأخر لغوي لدى الأطفال»
‏وحددت «الحسين»، علامات وأعراض حدوث التلعثم لدى الطفل، وتتضمن: إضافة كلمة إضافية مثل «اممم» في حال ترقب صعوبة الانتقال للكلمة التالية، صعوبة البدء في نطق الكلمات أو الجمل، مد الكلمات أو الأصوات داخل الكلمات، تكرار الأصوات أو الكلمات، صمتًا قصيرًا بين بعض المقاطع أو الكلمات أو توقفًا في أثناء نطق الكلمة، فرط توتر الوجه أو الجزء العلوي من الجسم لإخراج كلمة أو فرط تيبسهما أو حركتهم، القلق من الكلام، وقدرة محدودة على التواصل بفعالية وأشارت «الحسين»، إلى أن ما يقارب أربعة أضعاف الرجال يصابون بالتأتأة مقارنة بالنساء في العالم، ويشمل 70 مليون من البشر في العالم أي 1% من سكانه

شاهد أيضاً

شكر وتقدير لابن الحلة أ.مفيد اليوسف من المختبر الأقليمي وبنك الدم بالدمام

مقالات: شكر وتقدير للجنتنا التنموية بحلة محيش

شكر وتقدير للجنتنا التنموية بحلة محيش يكون بدعم مشروع ال 100 ألف إمرأة ورجل بحلة …

عدد الحالات الحرجة في المملكة 1264 .. العدد مقلق جدا؛ ويدل على أن هناك سلوكيات غير منضبطة.

متحدث «الصحة»: عدد الحالات الحرجة في المملكة 1264 .. العدد مقلق جدا؛ ويدل على أن …

عقوبة تعمد مخالفة الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية

عقوبة تعمد مخالفة الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية، كعدم استخدام الكمامة الطبية أو القماشية أو ما …

الليلة تصادف ذكرى اربعينية المرحوم حسن اليوسف (أبو علي) .. رحم الله من يهدي له ثواب الفاتحة

لمشاهدة الفيديو: www.instagram.com/p/CAy37o7jVyt/?igshid=1gglx7cbly6ic

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *